34.6 C
الخرطوم

اجتماع مفصلى للرئاسة السودانية اليوم والجنوب يعلق الحوار الامنى مع الشمال

جوبا/ الخرطوم في 17 مارس 2011 — استبق جنوب السودان لقاء القمة بينه و شمال السودان و المزمع عقده اليوم الخميس بتوجيه الى وزير شؤون الجيش الشعبى (جيش الجنوب) الذى يرأس الجانب الجنوبى فى الحوار الامنى مع الشمال بتعليق المباحثات الخاصة بذلك مع الشمال .

Bashir_speaks_Salva_stands-2.jpg
وقرر اجتماع طارئ للمكتب السياسى للحركة الشعبية الحاكمة فى جنوب السودان عقد بجوبا امس برئاسة النائب الاول للرئيس و رئيس حكومة الجنوب ، سلفاكير ميارديت تعليق الحوار فى اللجنة الامنية احتجاجا على ما وصفها بسياسة حزب المؤتمر الوطني الحاكم فى شمال السودان التى تنزع إلى عرقلة الأمن والاستقرار في الجنوب بتمويل وتسليح ميليشيات مختلفة في عدد من الولايات الجنوبية و ذلك بغية حمله للتخلي عن ممارسة هذه السياسة والاتجاه إلى خلق المناخ المواتي للمفاوضات،بهدف الوصول إلى اتفاق في المجالات المختلفة على أساس الأمن والتعاون المتبادلين».

وناشد المكتب السياسي للحركة الشعبية، منظمة الايقاد، والاتحاد الأفريقي، والأمم المتحدة لممارسة الضغوط على المؤتمر الوطني للكف عما وصفها الممارسات التي تضر بمصلحة الإقليم ـ حسب البيان الصادر عن اجتماع المكتب السياسي للحركة .

و لكن وفى المقابل أعلنت الحركة الشعبية قبول مبادرة رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثامبو مبيكي لعقد اجتماع قمة بين رئيس الحركة سلفاكير ميارديت، والرئيس السوداني عمر البشير، لمناقشة الأزمة الناشبة بين المؤتمر الوطني الحاكم فى الشمال من جهة، وحكومة جنوب السودان والحكومة الاتحادية في الخرطوم من جهة أخرى .

وستعقد مؤسسة الرئاسة السودانية اليوم الخميس اجتماعا مفصليا لبحث الازمة الاخيرة بين الشريكين والتى ادت الى تعليق الحوار فى كافة المسارات المتعلقة بقضايا ما بعد الاستفتاء من جانب الحركة الشعبية الى جانب ملف ابيى .

ووصل الخرطوم امس النائب الاول للرئيس رئيس حكومة الجنوب الفريق سلفاكير ميارديت الخرطوم وقال الامين العام للحركة وزير السلام بحكومة الجنوب باقان اموم ان مؤسسة الرئاسة بقيادة الرئيس عمر البشير ونائبيه سلفاكير وطه تجتمع فى الواحدة ظهرا للتباحث حول المستجدات الاخيرة .

ورهن استئناف الحوار بين الوطنى والحركة على مستوى اللجان بتوقف المؤتمر الوطنى عن زعزعة الاستقرار فى الجنوب – وفق تعبيره- واشار الى ان الوسيط الافريقى ثامبو امبيكى دعا الطرفين الى العودة للتفاوض حول قضايا ما بعد الاستفتاء والمسائل الخلافية على مستوى اللجان .

وكان امبيكى عقد امس اجتماعا مع الرئيس البشير الحاقا لاجتماعه بسلفاكير فى جوبا وركز الاجتماع على اهمية استئناف الحوار بين الشريكين لانهاء الخلافات العالقة قبل الثامن من يوليو المقبل .

وشدد امبيكي على عقد الاجتماع الرئاسي لحل الاشكاليات قبل اعلان استقلال جنوب السودان ،ووصف فى تصريح صحفى الاجتماع مع البشير بالجيد ،وقطع بعدم وضع الرئيس شروطا لاستئناف الحوار .

وقال ” البشير مؤمن باهمية استمرار الحوار لحل كافة القضايا العالقة ” . معتبرا مواصلة النقاش يجسر هوة الخلافات ويمنع تعمقها ،واضاف للصحفيين عقب اللقاء “اذا كانت هنالك مشاكل يجب أن تناقش ، وهذا سبب لقائي بالبشير وسلفاكير” .

وكان رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثامبو أمبيكي أجرى الثلاثاء بجوبا مباحثات مع رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت وقيادات الحركة الشعبية، تناولت أسباب المشاكل الأخيرة مع المؤتمر الوطني وتعليق الحوار بينهما .

ومن المقرر أن يناقش اجتماع البشير ـ سلفاكير، اليوم ، اتهامات الحركة الشعبية لحزب المؤتمر الوطني الذي يرأسه البشير بدعم وتسليح مليشيات لزعزعة الأمن والاستقرار بجنوب السودان وتنصيب حكومة «عميلة» بدلا عنها قبل يوليو المقبل، وهو ما تنفيه حكومة الخرطوم والمؤتمر الوطني جملة وتفصيلا .

وكان أمبيكي أجرى مباحثات في الخرطوم مع نائب الرئيس علي عثمان محمد طه، وفي جوبا مع سلفا كير ميارديت وطرح خلالها مبادرة تقضي بدخول الطرفين في حوار جاد وشفاف حول أبيي المتنازع عليها بين الجنوب والشمال وترتيبات ما بعد الاستفتاء، وتحقيق السلام في السودان الشمالي والجنوبي، ولم تصدر الخرطوم موقفها من مبادرة أمبيكي الذي كان يفترض أن يلتقي الرئيس عمر البشير في وقت متقدم من يوم أمس .

وصوت الجنوبيون بأغلبية ساحقة على الانفصال من الشمال فى استفتاء لتقرير المصير جرى فى يناير الماضى بموجب اتفاق السلام الموقع فى العام 2005، وينتظر ان يصبح الإقليم دولة مستقلة فى التاسع من يوليو القادم .

أقرا ايضاً

التعليقات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Advertismentspot_img

الاكثر مشاهدة