Wednesday , 8 December - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

اشتباكات في دارفور مع تعثر محادثات السلام

الخرطوم 12 ابريل 2011 –
قال متمردون وقوات البعثة المشتركة لحفظ السلام التابعة للامم المتحدة و الاتحاد الافريقى (يوناميد) امس الثلاثاء ان قتالا اندلع بين القوات الحكومية وجماعات متمردين في اقليم دارفور بالسودان بعد ايام من تعثر محادثات سلام بشأن استفتاء مزمع .

Fighters_from_the_JEM.jpg
وقالت جماعات متمردين ان قتلى من الجانبين سقطوا حين اندلعت اشتباكات في مطلع الاسبوع. وأكد الجيش السودانى أن المعارك خلفت عدداً من القتلى والجرحى من الطرفين لكن لم يتم الحصر لطبيعة المعركة، مشيراً إلى أن الجيش دمر عشر عربات للمتمردين .

ويشهد اقليم دارفور أعمال عنف منذ عام 2003 حين حمل متمردون غير عرب السلاح ضد الخرطوم التي ردت بحملة ضد التمرد .

وتراجع العنف من ذروته التي بلغها في 2003 و2004 لكن زيادة الهجمات منذ ديسمبر أجبرت عشرات الالوف على الفرار. وتعثرت محادثات سلام في قطر بشأن خطة الخرطوم لاجراء استفتاء على التقسيم الاداري لدارفور .

وقالت البعثة المشتركة من الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في الاقليم ان قوات حفظ السلام التابعة لها شهدت قتالا بالقرب من بلدة أم بارو في دارفور امس الثلاثاء حيث رأوا في وقت سابق متمردين مسلحين وحشدا للقوات الحكومية .

وقال متحدث باسم حركة العدل والمساواة وهي أقوى جماعة متمردين في دارفور ان قوات ميليشيا مدعومة من الحكومة هاجمت جنودها في مطلع الاسبوع بعربات وأعقب ذلك ضربات جوية في الايام التالية .

وقال الناطق العسكري باسم الحركة فى بيان له أن الجيش هاجم منطقة ساقور شمال غربي الفاشر مدعوماً بطائرات أنتونوف وميغ ونحو 180 عربة.

وأكدت “العدل والمساواة” أنها قاتلت في صف واحد مع جماعة مناوي، مضيفة أن المتمردين “تصدوا” لقوات الجيش.

وقال المتحدث باسم حركة العدل والمساواة؛ جبريل آدم: “جرت معارك عنيفة جداً وقصف الجيش قرى في المنطقة وقتل العديد من الأشخاص ونزح آخرون”.

وقالت حركة العدل والمساواة الاسبوع الماضي انها علقت المحادثات مع الحكومة في الدوحة واتهمت الخرطوم باتخاذ قرار منفرد باجراء الاستفتاء بشأن دارفور.

وقال المتحدث جبريل ادم ان جنديا من حركة العدل والمساواة قتل يوم السبت الماضى . واضاف ان الحركة كانت تعمل بتحالف مع جماعات متمردين اخرى في المنطقة — فصائل حركة تحرير السودان الموالية لميني اركو ميناوي وعبد الواحد محمد النور .

وأكد ابراهيم الحلو المتحدث باسم النور اندلاع قتال وقال ان جماعات المتمردين استولت على عربات حكومية وأسرت جنودا اثناء الاشتباكات .

وقال الحلو “يدور قتال شديد في المناطق الشمالية.” وأضاف “يوجد عدد كبير من الاصابات” .

وقال المتحدث باسم الجيش السوداني؛ العقيد الصوارمي خالد سعد، لـ(فرانس برس) “إن دورية من القوات المسلحة تعرضت يوم الأحد لكمين مشترك من (متمردي حركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان جناح مناوي”.

وبحسب البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، فإن تجدد المعارك في الأونة الأخيرة بين الجيش السوداني والمتمردين، أدى إلى وصول أكثر من 70 ألف شخص إلى مخيمات النزوح في دارفور .

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر قبض ضد الرئيس السوداني عمر حسن البشير في اتهامات بأنه العقل المدبر لابادة جماعية وجرائم حرب في دارفور. وتقول الامم المتحدة انعددا يصل الى 300 الف شخص قتلوا اثناء الصراع. وتقول الخرطوم ان عدد القتلى هو عشرة آلاف .

الى ذلك شددت الحكومة السودانية على أن منبر الدوحة يمثل خاتمة المطاف للمباحثات مع حركات دارفور وسيكون الاتفاق مفتوحاً للتوقيع وليس لإعادة التفاوض ومكملاً لاستراتيجية دارفور، بينما قدم المبعوث الأميركي تنويراً للخارجية السودانية عن لقاءاته بالحركات المسلحة .

والتقى وكيل وزارة الخارجية السودانية، رحمة الله محمد عثمان؛ امس الثلاثاء بالخرطوم، دان سميث؛ كبير المستشارين للمبعوث الخاص للسودان بشأن دارفور .

وتناول اللقاء زيارة كبير المستشارين إلى الدوحة ولقاءه بكل من رئيس وفد السودان لمفاوضات الدوحة؛ د.أمين حسن عمر، وبقيادة حركة التحرير والعدالة، وممثلي حركة العدل والمساواة .

وأوضح وكيل وزارة الخارجية أن الحكومة السودانية ومعها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة، تعتبر أن الأساس هو الاستراتيجية الجديدة لسلام دارفور والتي تنبني على توفير الأمن والسلم والتنمية لأهل دارفور وإعادتهم إلى أوطانهم وقراهم .
وقال إن اتفاق الدوحة سيكون مكملاً لهذه الاستراتيجية وداعماً لها .