Tuesday , 7 December - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

المعارضة السودانية تسعى للقاء الرئيس البشير و تقاطع الوسيط الافريقى “امبيكى”

الخرطوم 21 ابريل 2011 – اعلن تحالف قوى المعارضة فى السودان انه يسعى الى لقاء الرئيس عمر البشير ليبحث معه قضايا الحريات و يطلب منه اطلاق سراح الامين العام لحزب المؤتمر الشعبى ، حسن الترابى المعتقل من قبل اجهزة النظام منذ يناير الماضى . وقال الناطق بأسم تحالف المعارضة ، فاروق ابوعيسى فى حديث للصحافيين بالخرطوم امس الاول ، انهم سيناقشون مع البشير وضع الحريات العامة فى البلاد و التى شهدت هجمة شرسة و لئيمة من جانب حزب المؤتمر الوطني الحاكم. وأضاف “إنه بذلك يسعى للعودة لعهد بيوت الأشباح”. و اشار ابوعيسى انهم سيسلمون ايضا الرئيس البشير مذكرة تطالب باطلاق سراح الترابى الذى يعانى من المرض و الضعف لكبر سنه و تبيين ان اعتقاله يتعارض مع الدستور و القانون . وكشف أبو عيسى عن شروع المعارضة في تشكيل هيئة وطنية للدفاع عن الحريات تضم القوى السياسية كافة ومنظمات المجتمع المدني. وأفاد بتكوين لجنة للتحضير لعقد اجتماع واسع لتولي عملية تشكيل الهيئة . و اوضح القيادى فى تحالف المعارضة انهم ايضا بصدد اللقاء مع كل من النائب الاول للرئيس السودانى رئيس حكومة الجنوب ، سلفاكير ميارديت لمطالبته باطلاق سراح المرشح لانتخابات حاكم ولاية جنوب كردفان ، تلفون كوكو ، واضاف إن تحالف المعارضة “دفع بمذكرة قبل 5 أشهر لرئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت تطالبه فيها بالإفراج الفوري عن المعتقل ، لكننا لم نتسلم الرد حتى الآن . وحذر أبو عيسى من التصعيد والتراشق بين الشريكين في انتخابات جنوب كردفان وأضاف أن ذلك من شأنه أن يؤدي إلى إشعال فتيل الحرب، مناشداً جميع الأطراف بضبط النفس وبإجراء انتخابات حرة ونزيهة ومراقبة دولياً . و اعتبر أبو عيسى استراتيجية الحكومة لمعالجة أزمة دارفور خطة عسكرية وأمنية، ستخلق مزيداً من الآلام والأحزان لأهل الإقليم، مؤكداً موافقة المعارضة على الحلول التي يقبل بها أهل الإقليم . وأعلن أبو عيسى عن مقاطعة المعارضة التعامل مع وسيط الاتحاد الأفريقي ثامبو امبيكي بعد أن تأكد لها بأنه “أصبح داعماً للنظام في الخرطوم في وساطته بشأن معالجة مشاكل السودان وقال انهم سيطالبون الاتحاد الأفريقي بإنهاء وساطته في البلاد” . وفى سياق متصل أعلن رئيس حزب الامة القومى المعارض ، الصادق المهدى عن لقاء وصفه ب”الحاسم” سيجمعه الى الرئيس عمر البشير رئيس حزب المؤتمر الوطني الحاكم خلال الأيام القليلة القادمة ، لكنه لم يحدد موعداً قاطعاً لذلك اللقاء . وأوضح المهدي فى مؤتمر صحفى عقده امس الخميس بأم درمان أن اللقاء سيسعى لحسم ما هو مطروح من قضايا على طاولة الحزبين . ورأى المهدي أن ما تم حتى الآن لا يعدو كونه اتفاقاً على وقائع، بعضها تم التأمين عليها، وبعضها أرجئ للحوار . وشدد على أن المرتكز الأساسي لحزبه الآن العمل على إرساء نظام قومي بديل يمضي الإعداد له، جنباً إلى جنب مع الحوار الوطني واستكمال بناء دولة الشمال وحسم المشاكل الاقتصادية . ووصف المهدي مسارات الحوار بين حزب الأمة وقوى المعارضة والحركة الشعبية والفصائل الدارفورية بالإيجابية .

Attached documents