Wednesday , 8 December - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

السودان يعلن رسميا دعمه لمرشح قطر لمنصب الامين العام للجامعة العربية

الخرطوم 24 ابريل 2011 – كشف السفير القطري لدى السودان أن الخرطوم أبلغته بأنها ستدعم مرشح بلاده عبد الرحمن العطية لمنصب الأمين العام للجامعة العربية، في وقت جددت فيه الحكومة السودانية تمسكها برفض المرشح المصري مصطفى الفقي وأنها قدمت اعتذارا رسميا إلى مصر عن عدم مساندة ودعم مرشحها الذي أعلن أنه سيقوم بزيارة إلى الخرطوم الأسبوع المقبل . JPEG _-63.jpg وقال السفير القطري في الخرطوم علي بن حسن الحمادي في تصريحات صحافية إن الخرطوم أبلغته رسميا بدعمها مرشح بلاده عبد الرحمن العطية لمنصب الأمين العام للجامعة العربية عند انعقاد اجتماعها في العاصمة العراقية بغداد . ونقلت الصحف المحلية في الخرطوم عن اجتماع ضم وزير الدولة في الخارجية السوداني كمال حسن علي مع القائم بالأعمال المصري بالإنابة أسامة شلتوت اعتذار لبلاده عن عدم ترشيح الفقي في منصب الأمين العام للجامعة العربية لتحفظات كانت قد أبلغتها وزارة الخارجية عبر سفيرها في القاهرة في وقت سابق، مؤكدا أن العلاقات التاريخية بين البلدين لن تتأثر ما دامت الإرادة السياسية متوفرة . من جانبه، جدد المتحدث باسم الخارجية السودانية خالد موسى في تصريحات صحافية أمس موقفه الثابت وتحفظه الكامل على ترشيح مصطفى الفقي لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية لمواقفه السلبية تجاه السودان، وقال: «الموقف المعلن للسودان حتى الآن هو التحفظ الكامل على ترشيح الفقي لهذا المنصب، وذلك لمواقفه السلبية تجاه السودان»، مشيرا إلى أن حكومة بلاده أبلغت الجانب المصري الذي قال إنه أبدى تفهما لهذا الموقف . وفي ما يتعلق ببقية المرشحين، أوضح المتحدث أن السودان لا يزال يدرس هذا الأمر وسيعلن عن موقفه في الوقت المناسب، وأضاف أن أولويات العمل العربي المشترك ليست في معركة الترشيح وإنما في بناء كتلة تعاون اقتصادي مشترك . من جهة أخرى، أعلن فى القاهرة أن المرشح المصري لمنصب الأمين العام للجامعة العربية ، مصطفى الفقي يعتزم القيام بزيارة إلى الخرطوم الأسبوع المقبل، رغم أن الأخيرة رفضت ترشيحه للمنصب. وقال الفقي إن زيارته تأتي ضمن جولة يقوم بها إلى عدد من العواصم العربية بغرض تعريف المسؤولين العرب ببرنامجه للأمانة العامة لجذب تأييدها لترشيحه للمنصب. وسيجري الفقي لقاءات مع المسؤولين في الخرطوم وعدد من قادة الأحزاب السياسية .

Attached documents