Wednesday , 8 December - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

تضارب المعلومات بين الجيش السودانى والامم المتحدة حول هوية منفذى هجوم ابيى امس

الخرطوم 19 مايو 2011 – أعلن الجيش السوداني أن قواته وقوات أممية تعرضت إلى كمين نصبه الجيش الشعبي التابع للحركة الشعبية الحاكمة فى جنوب السودان على بعد 7 كلم شمال مدينة أبيي الواقعة على الحدود بين شمال السودان وجنوبه. لكن الامم المتحدة قالت اليوم الجمعة ان اشخاصا مجهولين من قام بالهجوم الذى اسفر عن جرح اثنين .

-79.jpg

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة السودانية العقيد ، الصوارمي خالد سعد في بيان تلاه فى تلفزيون السودان إن الكمين الذي استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة ضد القوات المسلحة السودانية وقوات من الأمم المتحدة، أدى إلى حدوث خسائر كبيرة في الأرواح لا يزال حصرها جاريا حتى الآن .

وشدد الصوارمي على أن القوات المسلحة السودانية تحتفظ بحقها في الرد. ولم يرد تأكيد أو نفي من الجيش الشعبي لهذه الأنباء.

وكانت أبيي قد شهدت اشتباكات عنيفة مطلع الشهر الجاري بين جنود من الجيش السوداني وقوات جنوبية أسفرت -بحسب الأمم المتحدة- عن مقتل 14 شخصا.

يذكر أن منطقة أبيي الغنية بالنفط شهدت تصعيدا في أعمال العنف منذ استفتاء تقرير مصير جنوب السودان في يناير الماضي والذي أسفرت نتائجه عن تأييد ساحق لصالح انفصال الجنوب الذي سيصبح دولة مستقلة في يوليو المقبل.

وكان من المقرر إجراء استفتاء خاص بمنطقة أبيي لتحديد تبعيتها للشمال أو للجنوب بالتزامن مع استفتاء الجنوب، لكنه أرجئ إلى أجل غير مسمى بسبب خلاف على من يحق له التصويت في استفتاء المنطقة التي تتقاسم النفوذ فيها قبيلة دينكا نقوك الجنوبية وقبيلة المسيرية البدوية العربية.

وصوت الجنوب باغلبية ساحقة بالموافقة على اعلان الاستقلال عن الشمال الذي يغلب عليه المسلمون في استفتاء اجري في يناير الماضى لكن التوترات تزايدت في ابيي وهي منطقة حدودية منتجة للنفط يتنازع عليها الجانبان.

لكن بعثة حفظ السلام التابعة للامم المتحدة قالت يوم الجمعة ان اشخاصا مجهولين هاجموا قافلة تقل جنودا سودانيين شماليين وقوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة في منطقة ابيي الساخنة بالسودان فاصابوا اثنين بجراح .

وقال المتحدث باسم بعثة الامم المتحدة في السودان ان قافلة من جنود سودانيين شماليين يرافقها قوات حفظ سلام تابعة للامم المتحدة تعرضت لاطلاق النار وهم في طريقهم الى منطقة قولي الى الشمال من بلدة ابيي في وقت متأخر يوم الخميس واضاف ان المهاجمين مجهولون .

وقال ان قوات حفظ السلام كانت ترافق سريتين من الجيش السوداني كجزء من اتفاق بين الشمال والجنوب لسحب جميع القوات غير المرخص لها من الجانبين ما عدا القوات المشتركة بين شمال و جنوب السودان و المشكلة بموجب اتفاق السلام .