34.6 C
الخرطوم

الصادق المهدي يحذر من حرب باردة بين السودان والجنوب

الخرطوم 25 يوليو 2011 — قال رئيس الوزراء السوداني السابق زعيم حزب الامة المعارض الصادق المهدي اليوم ان السودان مرشح للانقسام لخمس دويلات في الوقت الذي حذر فيه من حرب باردة بين دولتي الشمال والجنوب.

علم حزب الامة (أ ف ب)
علم حزب الامة (أ ف ب)

وأوضح المهدي في ندوة سياسية في مدينة الابيض عاصمة ولاية شمال كردفان في غرب البلاد ان بوادر الحرب الباردة تمثلت في حرب البترول والعملات والتجارة معتبرا ما تم من اجراءات بين الدولتين خطأ فادح يمهد لنزاع جديد تدخل في اطاره جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

وطرحت دولتا السودان الشمالي والجنوبي عملات جديدة بعد ايام من استقلال جنوب السودان في التاسع من الشهر الحالي في خطوة سماها اقتصاديون ب(حرب العملات) وما تزال تعقيدات قائمة بشأن مصير النفط الذي وافق الجنوب على مروره عبر الشمال ولكنه اعتبر رسوم العبور التي طالبت بها الخرطوم ب8ر32 دولار للبرميل بأنها باهظة جدا.

وأشار المهدي لوجود تحركات للضغط على الحكومة الحالية عبر مجموعات (الفيس بوك) وبعض التنظيمات الشبابية مع أصوات تنادي بتوحيد البندقية في كردفان والنيل الأزرق ودارفور للإطاحة بحكومة الخرطوم معتبرا ان هذا الموقف يمثل أكبر ضغط على الحكومة ويزيد من فرص الحركة المطلبية في تحقيق أهدافها.

وحذر المهدي من دخول السودان في دوامة صراعات وحروب ما لم تستجب الحكومة “للاجندة الوطنية” التي تتمثل في “دستور جديد لسودان عريض” واقامة علاقات جديدة مع الجنوب أساسها المصالح.

وأضاف أنه في حال عدم استجابة الحكومة لمطالب الشعب في التغيير فان الساحة السياسية ستنفتح على الاحتمالات كافة وحينها سيختار حزبه ما يكفل له حراسة “مشارع الحق”.

وكان المهدي قد طالب النظام في الماضي بضرورة إشاعة الحريات الديمقراطية وتكوين حكومة قومية تعمل على إعداد دستور جديد وحل مشكلة دارفور وقال ان النظام له الخيار بين “التذكرة القومية أو التذكرة التونسية” في إشارة منه إلى الثورات العربية الذي اندلعت بعد اسقاط الشارع التونسي للرئيس زين العابدين بن علي.

أقرا ايضاً

التعليقات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Advertismentspot_img

الاكثر مشاهدة