Sunday , 28 November - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

وزير الدفاع : الجنوب يسخر امكانياته لزعزعة امن السودان

الخرطوم 14 نوفمبر 2011 — كذب وزير الدفاع السوداني الفريق عبد الرحيم محمد حسين اتهامات الحكومة الأميركية ومفوضية شؤون اللاجئين بقصف الجيش لمعسكر لاجئين بأعالي النيل وشدد على ان ما أشيع لا أساس له من الصحة.

Sudanese_Defence_Minister.jpg

واكد الوزير فى حديث مع فضائية “الشروق” مساء الاحد ان الجيش السوداني لم يستهدف دولة الجنوب عسكريا، وان المعارك تدور داخل الحدود السودانية.وقال “ليس صحيحاً أن هناك لاجئين من السودان في الجنوب بل يوجد لاجئين جنوبيين بالشمال ”

واتهم الوزير دولة جنوب السودان بتسخير امكانياتها لزعزعة استقرار السودان واكد دعم جوبا لحركات التمرد بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان، مستدلا باستيلاء الجيش السوداني على آليات ثقيلة تتبع للجنوب.

وأكد الوزير أن الجيش السوداني حصل على آليات عسكرية ثقيلة غنمها أثناء العمليات العسكرية بجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وأضاف وزير الدفاع السوداني بأن دعم الجنوب لزعزعة استقرار بلاده أصبح من الأمور الواضحة جداً لدى جميع الأجهزة العالمية، مشيراً لوجود أدلة جديدة أعلنها التمرد من مناطق ييي وجوبا، “وهي مناطق داخل دولة جنوب السودان”.

وتابع: الجندي السوداني في القوات المسلحة يقاتل من أجل مباديء إسلامية، ووطن. وزاد: “على الإخوة في الجنوب أن يتذكروا أنهم لم يدخلوا مدن جوبا، واو، ملكال فاتحين بل دخلوها بموجب اتفاقية السلام الشامل”.

وكان كمال عبيد وزير الاعلام السوداني قد اتهم جوبا بدعم حركات التمرد في الشمال وقال إن حكومة دولة الجنوب انصرفت عن مهمتها الاساسية وتحقيق التنمية والسلام في الدولة الجديدة وبناء علاقات جيدة مع دول الجوار و أضاف أن ذلك “بمثابة هروب عن المشاكل التى يجب ان تضطلع بها سواء على مستوى علاقاتها مع السودان او مع دول الجوار .

وقال عبيد ان هذه الحركات المسلحة كانت تعتمد أساسا على كل من ليبيا وتشاد وهذا الامر أصبح غير ممكنٍ الآن مما حدا بها لتتجه الى حكومة الجنوب للاعتماد عليها رغم انها ليست لديها المقدرة على مثل هكذا عمل .

ومن جانبه دعا ياسر يوسف نائب امين الاعلام بالمؤتمر الوطني حكومة جنوب السودان لرفع يدها ووقف دعمها لحركات التمرد بالسودان وقال ان عليها بناء علاقات حسن الجوار بين البلدين بدلا عن الاستمرار فى محاولات زعزعة الامن والاستقرار فى السودان .

وكان رئيس جمهورية جنوب السودان سلفا كير ميادريت نفى تقديم أي دعم للحركات المسلحة والحركة الشعبية على وجه الخصوص واتهم بدوره الخرطوم بزعزعة استقرار بلاده. بينما صرح امين عام الحركة الشعبية في الشمال ياسر عرمان بان جبال النوبة قاتلت الخرطوم لسودان طويلة دون دعم من الجنوب وليس هناك ما يدعو لمثل هذا الدعم .