30.7 C
الخرطوم

والى نهر النيل يقر بمشروعية اعتصام “المناصير”

الخرطوم 5 ديسمبر 2011 — اعترف حاكم ولاية نهر النيل بشمال السودان، الفريق ركن الهادي عبدالله، بعدالة مطالب الاف من ابناء قبيلة المناصير الذى ينفذون اعتصاما منذ سبعة ايام امام مقر حكومة الولاية فى الدامر.

ووصفه بـ”المبرر”، مشيرا الى ان قضيتهم مطلبية يستوجب حلها مع المركز، وابدى فى برنامج تلفزونى ارتياحه البالغ لرفض المجموعة المعتصمة التجاوب مع املاءات جهات لم يسمها ورفضها تسييس الملف مظهرا اختلافه مع المجموعة حول الآليات، وقال ” مع ذلك رفضت تلك المجموعة تسييس الأمر والاستجابة لبعض النفر الذين حاولوا استغلال الأمر لصالح أجندة خاصة، ووعد بكشف الجهات لاحقاً.

وأكد عبدالله حاجة ملف المناصير الذي سماه بقضية “أهل الخيار المحلي” إلى تضافر الجهود بين حكومته والمركز ووضع برمجة عاجلة، متوقعاً فض الاعتصام الأسبوع القادم.

واعلن الوالي ، حرصه على نقل الحقائق عن ملف المناصير بدقة وأمانة متناهية، واشار الى ان مستحقات اهالى الخيار المحلي، شملت بناء ألف منزل من مجموع 7652 منزلا، مع تشييد ثماني مدارس أساس وأربع للمرحلة الثانوية، من مجموع عشرة للأساس و25 مدرسة للثانوي.

واعترف الوالى بضعف الجوانب الصحية، والحاجة إلى مجهود كبير جداً لتغيير الأوضاع في أربع مستشفيات بشندي وعطبرة والدامر وأبوحمد، لكنه أكد، بالمقابل، نهضة كبيرة في مجال التعليم وأنه أنفق ما يقارب ثمانية مليارات جنيه سوداني على أربع مراحل من بينها الكتب والإجلاس وتعيين معلمين جدد يقدر عددهم من 600 إلى 700 معلم.

أقرا ايضاً

التعليقات

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here

Advertismentspot_img

الاكثر مشاهدة