Saturday , 27 November - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

الجيش السوداني يؤكد ان عطل فني وراء سقوط المروحية في عاصمة شمال كردفان

الخرطوم 1 يناير 2012 — استبعدت الحكومة والقوات المسلحة السودانية ربط حادثة احتراق طائرة عسكرية بمدينة الأبيض عاصمة شمال كردفان صباح الجمعة وأي أعمال مسلحة بينها والجماعات المتمردة في المنطقة.

crashed_helicopter_Al_Obayed.pngوقطعت بان الحادث الذي أدى إلى مقتل ست من العسكريين وقع جراء عطل فني أصاب الطائرة بعد إقلاعها بثلاث دقائق ما أدى إلى تحطمها واحتراقها بالكامل فيما نجت المنطقة من كارثة محققة بعد تخلص طاقم الطائرة من دانات وصواريخ قبل لحظات من تحطم الطائرة .

وخلفت أصوات الانفجارات حالة من الرعب فى كل أنحاء الأبيض وسرت شائعات بدخول قوات العدل والمساواة المدينة بينما سادت حالة من الهرج والفوضى داخل السجن الرئيسي وحاول المحتجزين تحطيم الأبواب للهرب لكن الشرطة أحكمت الحصار على المبنى.

ويجئ الحادث عدة أيام بعد هجوم قوات العدل والمساواة على عدة مدن في ولاية شمال كردفان واشتباك القوات السودانية معها في معارك قادت إلى مقتل قائدها خليل إبراهيم. وتعتبر الابيض أيضا مربطا للطيران الحربي في غرب السودان وللمعارك التي يقودها الطيران الحربي ضد المتمردين في جنوب كردفان والنيل الازرق.

وقال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة، الصوارمي خالد سعد فى بيان أمس الأول أن الطائرة كانت في مهمة إدارية وتحطمت بعد إقلاعها بثلاث دقائق من مطار الأبيض. ولم تحدث أي خسائر في الأرواح بين سكان المنطقة، رغم أن الطائرة كانت تحمل عتاداً عسكرياً.

ونفى إصابة الطائرة نتيجة لاشتباكات أو عمليات عسكرية بالمنطقة مؤكداً خلو الولاية من اي أحداث عقب مقتل رئيس حركة العدل والمساواة خليل إبراهيم فيما قال والي ولاية شمال كردفان معتصم ميرغني زاكي الدين إن الحادث وقع في حي المطار مشيداً بشجاعة الشهداء طاقم الطائرة بتجنبهم أماكن السكن بحي المطار.

وطمأن الوالي مواطني الولاية بأن الحادث لا علاقة له البتة بأعمال عسكرية ويشار الى ان طاقم الطائرة كان مؤلفا من الملازم اول طيار محمد صالح والملازم طيار محمد طه، بجانب اربعة فنيين بينهم 3 مساعدين واخربرتبة رقيب وهم الرشيد حامد ، وليد ابو الجاز ومجدى ابراهيم فضلا عن الرقيب احمد ابراهيم.

واكد شاهد العيان منصور ميرغنى حسين رئيس حزب الامة القومى بشمال كردفان الذى يقطن فى حى الامير القريب من موقع الحادث ان المروحية العسكرية وصلت من نيالا وقضى افرادها ليلتهم فى الابيض على ان يتوجهوا صباحا الى الدمازين .

واكد ان المروحية كانت تنقل عتادا عسكريا وخلف انفجارها اصواتا مرعبة اثارت المخاوف وسط اهالى الابيض الذين استيقظوا صباحا على الاصوات المدوية ونبه الى تحطمها فى مساحة فارغة قرب المطار ما ادى لتقلص حجم الخسائر باستثناء تضرر مبانى محيطة وتصدعها جراء قوة الانفجار.

واضاف ميرغنى بتمكن المطافئ من اخماد النيران وانتشال الجثث التى نقلت الى المستشفى الذى شهد تجمعا كبيرا للاهالى قبل ان تقام على الشهداء الصلاة فى الجامع الكبير ووريت جثامينهم الثرى فى مقابر “ودابوصفية”