Friday , 26 November - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

قمبارى : إعلان السلطة الانتقالية تطور مهم في قضية دارفور

الخرطوم 2 يناير 2011 — امتدح رئيس البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي بدارفور “يوناميد” إبراهيم قمباري التطورات المهمة التي شهدتها قضية دارفور خلال العام المنصرم، و شملت توقيع وثيقة السلام بالدوحة وتشكيل السلطة الانتقالية لدارفور وجهازها التنفيذي ، وهنأ قمباري أهل دارفور بمناسبة أعياد الاستقلال السودانية،

الممثل المشترك لبعثة اليوناميد في دارفور، ابراهيم قمباري
الممثل المشترك لبعثة اليوناميد في دارفور، ابراهيم قمباري
وقال في بيان صحفي، إن الإقليم وضع على المسار الصحيح بتوقيع الحكومة السودانية وحركة التحرير والعدالة على وثيقة السلام في الدوحة

وأكد أن إعلان الرئيس للجهاز التنفيذي بالسلطة الإقليمية بدارفور في السابع والعشرين من ديسمبر المنصرم، يعد تطوراً مهماً في قضية دارفور ، وأشار رئيس البعثة المشتركة بدارفور، إلى أن دعم اليوناميد لفريق الأمم المتحدة القطري في سبيل تقديم المساعدات الإنسانية وتسهيل الوصول إلى المناطق النائية من دارفور مثل منطقة جبل مرة، يعد إنجازاً مهماً خلال العام المنصرم.

وأضاف أن تنظيم اليوناميد للمؤتمر الدولي لمياه دارفور بالتعاون مع الحكومة السودانية لتحقيق السلام بدارفور، أدى لانخفاض جرائم العنف في عدد من المناطق بدارفور وتعزيز انتشار القوات المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومضاعفة دورياتها.

الى ذلك، أشاد رئيس “يوناميد” بالجهود التي تبذلها حكومتا السودان وتشاد في نشر القوات المشتركة لتأمين الحدود بينهما بهدف حفظ الأمن والاستقرار. وقال إن الجهود لا تزال مستمرة، مما أسهم كثيراً في تراجع التوتر وجرائم العنف وعودة النازحين واللاجئين إلى مناطقهم.

وأكد قمبارى أن “اليوناميد” تتطلع خلال المرحلة المقبلة إلى المضي قدماً في استمرار التنسيق والتعاون مع الفريق القطري للأمم المتحدة لدعم المزيد من المشاريع والأنشطة التنموية لتعزيز فرص الاستقرار الدائم في دارفور.وعبر رئيس البعثة المشتركة بدارفور عن أسفه لضحايا قوات اليوناميد الذين لقوا حتفهم أثناء تأدية مهامهم العام الماضي والبالغ عددهم سبعة.

وقال إن قدرة البعثة على المراقبة والاستجابة باتت محدودة في الأيام القليلة الماضية بسبب قلة الأمن في أجزاء من شمال وجنوب دارفور.شدد على ضرورة التزام الأطراف بالوفاء بتعهداتها المعلنة بإيجاد حلٍّ سياسي للصراع في دارفور حتى ينعم شعب الإقليم بمستقبل أفضل.

وجدد قمباري الدعوة للحكومة وجميع الحركات المسلحة غير الموقعة على وثيقة السلام بضرورة الالتزام بالتوقيع للوصول إلى سلام دائم بدارفور.وأكد التزام البعثة بمواصلة جهودها وتعاونها مع الأطراف كافة من أجل دفع العملية السلمية بدارفور.