Friday , 26 November - 2021

سودان تريبيون

Plural news and views on Sudan

الخرطوم تطلب من القاهرة إسداء النصح لجوبا

الخرطوم 2 يناير 2012 — أعلن وزير الخارجية السوداني علي كرتي أن بلاده طلبت من مصر تقديم النصح لدولة جنوب السودان بان مصلحتهم تقتضي جعل علاقاتها مع الخرطوم أفضل من علاقاتها مع أي دولة أخرى.

وزير الخارجية السوداني علي كرتي
وزير الخارجية السوداني علي كرتي
وقال “دعونا الأشقاء في مصر للحديث مع كل من يهمه الأمر في هذا الشأن وطلبنا منهم أن يبلغوا جوبا أن يعوا أن تحسين علاقاتهم بالخرطوم هو الأفضل لهم ويجب أن تكون العلاقات أفضل، خاصة أن المجموعة المسيطرة في جوبا غير مقتنعة بان الاستفادة من علاقات الجوار وجعل الحدود وسيلة للتواصل هو الطريق الأفضل للجانبين ونأمل ان تكون للضغوط السياسية تأثير في هذا الموضوع”.

وأكد كرتي أن الوجود الإسرائيلي العلني والرسمي في دولة جنوب السودان أهون من الوجود غير العلني وغير الرسمي الذي استمر عشرات السنين في دعم حركات التمرد بالجنوب.

وقال -في لقاء مع مجموعة من المهتمين بالشأن السوداني في منزل سفير السودان بالقاهرة أمس – أنه من الأفضل أن يكون وجود إسرائيل في جنوب السودان معلنا ومعروفا حتى يساعدنا في معرفة تحركاتها وماذا تريد إسرائيل. مؤكدا اهمية زيادة التواجد العربي والمصري في جنوب السودان لمحاولة مراقبة وإضعاف دور إسرائيل في الجنوب.

وأشار كرتي إلى أن الخرطوم لها إستراتيجية واضحة في التعاون مع جنوب السودان ولكن لم يأت الوقت المناسب لإعلان هذه الاستراتيجية لان المجموعة الممسكة بالسلطة في جوبا غير راغبة حتى الآن في التعاون مع الخرطوم .

وقال “سياستنا ليست مبنية على عداء مع جنوب السودان وإنما على التعاون ولكن الطرف الآخر يضع العراقيل” مشيرا إلى أن الحرب التي بدأت في جنوب كردفان والنيل الأزرق فرضت على الخرطوم في إطار المخططات التي تحاك ضد السودان.

وعن اتفاقية الحريات الأربع مع مصر قال إن الخرطوم ضغطت من أجل التوصل لهذه الاتفاقيات ثم كثفت ضغوطها حتى قامت مصر بتوقيعها والتزم الجانب السوداني بتنفيذها منذ اليوم الأول وجاء التباطؤ في التنفيذ من جانب مصر بحجة هموم ومشاكل أمنية

“غير أننا نشعر بأن النظرة الأمنية لا يجب أن تطغى وقدمنا أفكارا واقتراحات لتفادي هذه الاعتراضات منها تصور لتعاون مشترك لحماية الحدود. وشدد على أن بلاده في انتظار أن تلتفت إليها مصر.”

وعن عمليات تهريب الأسلحة لإسرائيل قال كرتي أن ما يجرى في شرق السودان هي عمليات تهريب لا ضلع للحكومة فيها مثل أي عمليات تهريب تتم في أي مكان على طول سواحل البحر الأحمر إلا إنه يتم التركيز عليها من أجل الضغط على السودان.